Thursday, May 14, 2009

مُضَر

مُضَر

هل سمعت عن مُضَرْ

عن النحلة التي مازالت

تجنّ ولا تطير

من هنا دخل

وهناك ماتْ

هل سمعت عن مُضَر

العين التي لم تحب النوم

ولا الهرب من الأشقياء

كان يرعى عنزة صغيرة

على "بيدر الكرسنّة"

وأمه تحلب له حليب الأمنياتْ

هل سمعت عن مُضَر

في أي زقاق اختبأ

وفي أي زاروب غابْ

هل سمعت عن مُضَر

يتنفس في "الحاكورة" البرتقال

ويبعثر البلح المتساقط

في ساقية "عين الضيعة"

هل سمعت عن مُضَر

الوجع الحزين

والحزن الموجعْ

هل سمعت عن مُضَر

كلما تذكرت

غاب السؤالْ

مازال يدرس

على شرفة جيراننا

ومازال اسمه

على جدار الوادي

هو في الجنون حبرٌ

لأقلام الغياب

هل عرفت حين غابْ

مُضَر

أم فيما إذا غابْ

أنا لا أذكره إلا مرة

يدافع فيها

عن سائق تعرض للضرب

ومرة أخيرة

يدفع إجرة الركوب

عن مسافر ليس لديه جيوب

هل عرفت مُضَر

هل تعرف في أية نافذة

يجلس الآن مُضَر

غياث، لندن

إيار 2009